الحياة أصغر من البكاء .















الأحد، يونيو 19، 2011

الحياة ، جادة : تــاء !


:

لست عاطفية ..
لم أحمل يومًا الورود  ..  من وإلى  .. موعد غرامي ..
لم  أتلقَ رسالة ورقية غرامية واحدة  .. مُطلقًا   .. إلا حينما كنت مراهقة   ..
وأتذكر أني قرأتها كما المزحة   .


لقد كنت ورقة شجر فقط ..
تمنيت أن أسقط على دراجة ٍ يقودها رسّام أو موسيقار   ..
أو على نافذة شاعرة مُسنّــة  ..
تمنيت أن تنفثني غيمة   .. أطير  .. حتى ألتصق بجديلة فتاة ريفية ، تغزل الصوف ،
أو بين صفحات كتاب مقدّس ، أو على نظّارة معّلم فيزياء .
لم أشاء أن أترك ظهري  لعبة " أسهم الريشة "  ..

لا أجيد ركل الكرة مطلقًا ، إنما كنت حارسة سيئة فقط  ..
ولم أصنع رجل ثلج ٍ قط ، لأن مدينتي لم تعرّفني على هذا الثلج أبدًا   ..
ولكني قابلته كثيرًا   .. في طريقي للجامعة   ..
في طريقي للتسوّق     ..
في طريقي لكتابة قصيدة  !!


صديقتي كتبت لي سيرتي الذاتية ، عندما لم أقرأها  ..
والأخرى كانت ترسم عني  ، حتّى أنتهي من ضحكتي !
لا أعرف حقيقة قلبي   .. هل هو كرويّ أم مسطّح  !؟
ولكن الأشياء تتساقط منه    .. حتّى أخال  أنه فراغ   ..
أو قبعة ساحر منكوب ، ممزقٌ أسفلها ، ولم تدركه الجنية  !


:


للحياة تــاء سمراء ، تعّلقهاعلى عنقي كـ عقد !
منذ أن صافحت ظلي ، وتقاسمنا معًا   :
رائحة قهوة سوداء ،  وأغنية ، ونيتشــه    !


ثم تستدير الحياة   ؛ لتطفئ الشمس   .. عندما ظنت أن الظلام يسافر ويتركنا كـ كوكب يكتمل !
تنام القهوة ، والأغنية   !
وينسحب ظلي   ..
أعيد للحياة  .. تاءها     ..
وأستمر أرقص وحدي  في فراغ    ..
عارية تمامًا   .. كأنني ليل مؤبد  ..
أو أغنية تمتطي أرجوحــة  .. لتنتشر جدًّا   ..
تصير عطرًا في عُنق السماء     ..
عندما فرّت الأرض من تحت قدميّ  .






* وتوي أعرف ان الزمن فرقه ووعد .. وان الهوى ماله ثمن* .
* تـاء الحياة ، في جيبها الأيسر ، رأيتها عندما ركضت بإتجاه أغنية  .
* الصورة ، بـ عدسة البياض : هيلة غانم ، هيلة : وصوته يا الله *

هناك 7 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. مؤلم .....

    كان النص ينساب ببطئ لذيذ ..
    اعجبت به كله ,. خصوصا الجزء الذي تصورينه كـ ورقه شجر ..

    باقـة ورد .. لك بحال قبلتها

    ظمأت قليلاً بهذا النص الذ اشبه بقطرات ندى حزينه ..

    شكراً لك جداً

    تحياتي..

    ردحذف
  3. جداً تروق ليّ هذه الكلمااات
    دُمتِ :)

    ردحذف
  4. فجر ..
    كاسمك .. انتِ ميلاد .

    ردحذف
  5. :
    تركي
    عندما تغيب الشمس ، لان يديها قاصرة عن طرق الباب الذي تعب من الوقوف منتظرًا وتهديني ظلي ..
    تذبل يد الحياة التي بكفيّها عروق تنز باسمي .. وأحبّها .

    ردحذف
  6. يكتنف هذا النص غموض يزداد مع كل محاولة قراءة / فهم ...
    أنتِ وحقيقة قلبك والحياة مزيج كان هنا هادئ أشعرني بأن لكل منكم مذاقه الحاد والمميز !!

    يُخال إلي انكِ كتبتي هذا النص من عدة نصوص / أحداث مستقلة ، وكأنك أردتي تـخفيف تلك الحدة المميزة بهذا المزج الرائع !!!

    شكرا من القلب

    ردحذف
  7. سعد ..
    كنت ارى هذا النص تحديدًا بعين جرح عاري ،
    يديه التي جردته من التفاصيل ، كانت تحاول ان تسلسل الاحداث والرؤية كـ سيرة ذاتية لـ آلة كاتبة قديمة ، بحبر جاف جدًا .

    شكرًا لقلبك الذي يجيد محاولة القراءة دائمًا :)

    ردحذف